*الملحق الإلكتروني - المديـــر المسؤول : مصطفى راجــي
آخر الأخبار :
أنشطة الشريفة لالة فاطمة رزوق العلوي
الأسرة و المجتمع
مطبخ
صحة و طب
علوم وتكنولوجيا
عمود مصطفى راجي
مباريات التوظيف
فن و غناء
دين و حياة
البحث في الموقع الجريدة الإلكترونية الإخبارية وجدة طوب
الإحصائيات الشاملة
زيارات الصفحة اليوم ...
المجموع: 115
انفرادي: 15

إجمالي الزيارات للصفحة ...
المجموع: 115
انفرادي: 15

الموقع ...
المجموع: 330725
انفرادي: 129518
آخر التعليقات
لا توجد تعليقات بعد .
إعلانات

http://alomrane.ma

- عنوان الخبر : بلاغ 0
- كاتب المقال : oujdatop1 - الخميس 29 يونيو 2017 - 03:25:13 - عدد المشاهدات عدد المشاهدات (147) -
نشر الخبر في :

بلاغ





على اثر تحقيق الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، للمرتبة الأولى وطنيا على مستوى نتائج امتحانات البكالوريا خلال الموسم الدراسي 2017/2016 ، بنسبة نجاح وصلت إلى 56.71 في المائة، يتقدم السيد عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، أصالة عن ونفسه ونيابة عن السادة أعضاء مجلس الجهة باحر التهاني لكل الناجحين في امتحانات البكالوريا على صعيد الجهة ولإبائهم وامهاتهم، ويتمنى لهم مسارا موفقا في حياتهم الدراسية.
كما يتقدم السيد رئيس مجلس جهة الشرق، بتهانيه الخاصة للتلميذة هدار نور من ثانوية عبد الله كنون بوجدة التي حصلت على أعلى معدل بجهة الشرق ب 18,900، متمنيا لها التوفيق في مشوارها الدراسي.
وبمناسبة هذا التتويج، يتقدم السيد رئيس جهة الشرق بالشكر والتقدير لكل المتدخلين والفاعلين في الشأن التربوي وخاصة نساء ورجال التربية والتكوين وكل الأطر التربوية والإدارية وعلى رأسهم السيد مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين على ما بذلوه من مجهودات ونكران للذات، لما أبانوا عنه من مهنية عالية لإنجاح جميع محطات هذا الاستحقاق الوطني .
وقد بلغ عدد الناجحين الممد رسين في امتحانات البكالوريا على مستوى جهة الشرق، 10 الاف و 843 تلميذا وتلميذة، بنسبة نجاح وصلت إلى 56,71 في المائة.
وكانت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق احتلت السنة الماضية، المرتبة الأولى وطنيا كذلك في مجموع الدورتين بنسبة نجاح بلغت 67,56 في المائة.







رابط مختر للخبر تجده هنا http://oujdatop.com/news4059.html
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.

خبر بالصوت و الصورة
المزيد من الفيديوهات
كاريكاتير